حقيقة ذهاب رونالدو لملهى ليلي في البرتغال يوم رحيل مورينهو - هاي كورة
  • FaceBook
  • Twitter
  • rss


تابعنا على تويتر حمل تطبيق الاندرويد حمل تطبيق الآي فون

حقيقة ذهاب رونالدو لملهى ليلي في البرتغال يوم رحيل مورينهو

hihi2_12

أثارت صحيفة الديلي ميل البريطانية جدلا جديدا حول تطورات العلاقة بين المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينهو ونجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو .

فقد غاب رونالدو  عن المشاركة في لقاء مورينهو الأخير مع ريال مدريد  ضد أوساسونا بسبب الإصابة  وبالرغم من ذلك فإن الدون رونالدو شوهد بعد نهاية المباراة بساعات في مدينة لشبونة البرتغالية برفقة العديد من أصدقائه يتناولون العشاء في أحد المطاعم البرتغالية ثم  السهر حتي السابعة صباحا في إحدي الملاهي الليلية هناك مما أثار الشكوك حول أن رونالدو  لم يشارك في اللقاء الوداعي الاخير بسبب توتر علاقته مع المدير الفني الحالي لتشيلسي اللندني جوزيه مورينهو وليس بسبب الإصابة .

وعندما تم سؤال مورينهو حول غياب كل من بيبي وكريستيانو رونالدو وإيكر كاسياس عن لقاء ريال مدريد الأخير ضد أوساسونا قال مورينهو لقناة إنتركونوميا الأسبانية “أن اللاعبين لم يكونوا مع الفريق طوال الأسبوع ولم يتدربوا طيلة الأسبوع بشكل جيد  وقد أعلن الجهاز الطبي للفريق أنهم مصابين ولأعلم أن كان الجهاز الطبي هو من قرر إصابتهم أو  أن اللاعبين هم من أعلنوا ذلك!!! ”

وقد ربطت وسائل الإعلام الأسبانية  غياب رونالدو وبيبي وكاسياس عن وداع مورينهو بمثابة  أنه تمرد أخير من الثلاثي ضد مورينهو .

وقد إعترف مدافع ريال مدريد الأسباني ومنتخب أسبانيا ألفارو أربيلوا  أن بعض اللاعبين خدعوا مورينهو حيث قال

“أعطى مورينيو كل شيء للنادي وجعلها دائما كل حياته وأحيانا تأثر شكل مورينهو أمام الإعلام بسبب ذلك  وهناك الكثير من اللاعبين كانوا قلقين من ظهورهم بمنظر سيء أمام الإعلام  وكنا في بعض المواقف  أنانيين وكنا ننظر لمصلحتنا الشخصية فقط وليس مصلحة الفريق  وبرغم من علاقتنا الجيده مع بعضنا ولكن كنا نفتقر للنضج في كثير من المواقف”

الجدير بالذكر ان  ريال مدريد عاني كثيرا من الكثير من الإنقسامات  هذا الموسم  بين اللاعبين وبعضهم البعض واللاعبين ومورينهو مما قسم الفريق إلي العديد من الأحزاب مما أُر علي وحدة الفريق وفي نهاية المطاف  خرج موسم ريال مدريد خالي الوفاض بدون أي بطولة .

 

هاي كورة

 




جميع الحقوق محفوظة لـ هاي كورة © 2022
17