نيكولا أنيلكا: لقد فهمت معنى أن أكون نجمًا عندما انضممت إلى ريال مدريد! - هاي كورة
  • FaceBook
  • Twitter
  • rss


تابعنا على تويتر حمل تطبيق الاندرويد حمل تطبيق الآي فون

نيكولا أنيلكا: لقد فهمت معنى أن أكون نجمًا عندما انضممت إلى ريال مدريد!

هاى كورة – تحدث الفرنسي المعتزل نيكولا أنيلكا عن فترة شبابه مع ريال مدريد عندما التحق بالفريق الأول في سن العشرين قادمًا من إنجلترا .

وقا الفرنسي: “لقد فهمت معنى أن أكون نجماً عندما انضممت إلى ريال مدريد، لكني كرهت ذلك، بعد المؤتمر الصحفي لتقديمي، ذهبت إلى غرفة تغيير الملابس، وصلت إلى هناك أولاً وجلست، لكن اللاعبين ظلوا يأتون إليّ ويقولون: ”هذا مكاني“ .
أنيلكا: كنت أقول: ”آسف. هل يمكنني الجلوس هنا؟“ ثم يأتي لاعب آخر ويقول: ”هذا مكاني“. ربما حدث ذلك 20 مرة. لقد فكرت للتو: “ماذا أفعل هنا؟ هذا سيكون عدائيًا“، ما عشته في ذلك اليوم كان مجرد بدايةٍ للكابوس.
كانت هناك تضحيات يجب تقديمها وكنت أصغر من أن أفهم ذلك، كان هناك الضغط هائلًا منذ البداية، كنت أظهر في الصحافة كل يوم، على أرض الملعب لم تكن الأمور على ما يرام، لم أستطع الحصول على حياة خاصة، لم أستطع فعل أي شيء .
“تبلغ من العمر 20 عامًا، لا يمكنك السير في الشارع، يتم الحديث عن كل ما تفعله، كل ما تشتريه تجده على الصحف باليوم التالي، الصحافة تطلب منك الانفتاح لكنني لست كذلك، ربما كان ذلك متعلقًا بحقيقة أنهم لم يتقبلوني بالفريق، ووضعي غير الجيد في الملعب، وأن الصحافة لم تكن إلى جانبي” .
“لقد سجلت هدفًا ضد برشلونة وكنت سعيدًا للغاية، لم ألعب المباراة التالية جيدًا فقرروا إجلاسي بديلًا، لذلك ذهبت للتدرب يومًا ما وطلبت محادثة مع النادي، قالوا لي انتظر بعد التدريب ورفضت، كنت أرغب بها قبله، لكنهم أصروا على أن تكون لاحقًا” .
” رد فعلهم جعلني أشعر بالسوء واعتقدت أنه تهميشًا، فرددت بالمثل، كانت لدي عقلية شارع ولم أكن مطيعًا على الإطلاق، قررت الإضراب لإجبارهم على الجلوس معي، تغيبت واستدعاني الرئيس قائلاً: ”من الأفضل أن ترحل غدًا“، فأجبته: ”سنرى ما سيحدث بالغد“.
” ألقوا باللوم علي بكل شيء، على الرغم من أنني أردت فقط أن أُترك وحدي، للتركيز على كرة القدم وإظهار أنني أمتلك موهبة ويمكنني أن ألعب لمدريد” .
” كان من الصعب العودة إلى التدريبات لأن اللاعبين لم يعجبهم سلوكي، كانوا يتباعدون عني حين أكون على أرض الملعب، لكني أتيت من إنجلترا وكنت معتادًا على التواصل، كانت هناك بعض الصراعات والخلافات بالملعب ولكن بعد ذلك عاد كل شيء إلى طبيعته. كنت لا أزال بعيدًا عن المساهمة مع الفريق، وأردت المساعدة لذلك أنا فخور بفوزي معهم باللقب الثامن في الأبطال، كنت أود المساهمة أكثر ولكن لم تتح لي الفرصة، لم أفعل ذلك بشكل جيد أيضًا، حدثت الكثير من الأشياء، أشعر بالندم كثيرًا” .
واختتم: “أردت اللعب في ريال مدريد، لكنني كنت أصغر من أن أفهم أن الأمر يتطلب تقديم تضحيات، لم يكن ينبغي أن أقول أو أفعل أشياء معينة ، لكنك لا تدرك ذلك عندما تفعل الأشياء لأول مرة. كان ذلك في بداية مسيرتي، ربما مبكرًا جدًا فيها، لم أكن أعرف كيف أقدر ذلك، لم أكن أعرف أنني لن أفوز بدوري الأبطال مرةً أخرى، لكن في الثلاثين من عمرك أنت تدرك أهمية ذلك، وتفهم ما هو دوري أبطال أوروبا، وتتذوقه بطريقة مختلفة” .




التعليقات مغلقة.

جميع الحقوق محفوظة لـ هاي كورة © 2020
78