الدفاع والواقعية لم يعد لهما مكان في كرة القدم ….إكذوبة صدقها دراويش جوارديولا ! - هاي كورة
  • FaceBook
  • Twitter
  • rss


تابعنا على تويتر حمل تطبيق الاندرويد حمل تطبيق الآي فون

الدفاع والواقعية لم يعد لهما مكان في كرة القدم ….إكذوبة صدقها دراويش جوارديولا !

هاي كورة_ سقوط منتخب إيطاليا وعدم تأهله لكأس العالم 2018 فتح الكثير من الجدل عبر مواقع التواصل الإجتماعي حيث أشار كارهي اللعب الدفاعي ومحبي كرة القدم السريعة والجميلة كما يسمون أنفسهم أو من الممكن الإشارة بأنهم دراويش ومريدي المدير الفني الأسباني بب جوارديولا بأن كرة القدم الدفاعية والواقعية إنتهت بلا رجعة ولا مكان لها في الوقت الراهن .

البعض أشار لضعف التكتيك الإيطالي على مقاومة كرة القدم الحديثة ولكن  وسوف نستعرض معا في هذا التقرير بعض الإشارات والدلائل على إن هذه النغمة وهم كبير وليس لها أساس له من الصحة وبالطبع نجن هنا لانعيب على فكرة الكرة الجميلة أو جوارديولا الذي يعد من أهم وأفضل المدربين على مستوى العالم .

 

1_تراجع منتخب إيطاليا لم يكن بسبب إنهيار الخطط الدفاعية كما يروج البعض ولكن بسبب عدم تطبيق قواعد اللعب الدفاعي الذي علموه للعالم والأسباب كثيرة جدا وراء ذلك

 

2_إيطاليا في معظم التصفيات إنتهجت طريقة لعب لاعلاقة لها بالتنظيم الدفاعي وهي 4_2_4 خصوصا أمام أسبانيا في المباراة الحاسمة في البيرنابو بسبب خرافات المدرب فينتورا الذي دمر النسق التكتيكي للمنتخب

 

3_ المنتخب في اليورو بعناصر معظمها كبر في العمر وبغياب فيراتي وقتها قدم بطولة كبيرة عندما تواجد المدرب الذي طبق الطريقة الدفاعية كما ينبغي ولولا ضربات الجزاء أمام ألمانيا لكانت إيطاليا الأقرب للفوز باللقب .

 

4_ إيطاليا أخطئت لانها لم ترى المستقبل وكان يجب التعاقد مع مدرب يطور الشباب الموجودين في المنتخب ويكون لديه الجرأة كما فعل العديد من مدربيه السابقين على صناعة جيل جديد والمنتخب كان مليء بالأسماء الوازنة في كل الخطوط ولكن التعاقد مع فينتورا المدرب النمطي الجبان دمر هذه الفكرة

 

5_ إيطاليا إفتقدت مع فينتورا لفكرة الكرة الإيطالية الرصينة التي تعتمد على دفاع قوى ومحكم وهذا كان من الممكن أن يتأتي في حال إعطاء الفرصة لنجوم مثل رومانيولي وروجاني وكالدارا وزاباكوستا من البداية ولكن النقطة التي للأسف غير متواجدة في المنتخب الإيطالي وهذا ليس عيب في الطريقة بالطبع وهو مركز المهاجم رقم 10 الذي كان يقدمه ببراعة روبيرتو باجيو ومن بعده ديل بييرو

 

6_ المهاجم رقم 10 هو اللاعب الذي يصنع الفوارق خصوصا في طريقة لعب مثل طريقة المنتخب الإيطالي التي تعتمد على التنظيم الدفاعي المحكم واللعب على الهجمة المرتدة وإنتظار أخطاء المنافس وهذا كان يكفله لاعب موهوب وعبقري بقيمة باجيو وديل بييرو وتوتي سابقا وهذا للأسف غير موجود حاليا في إيطاليا ربما قد يتوفر لنجم فيورنتينا الشاب كييزا في المستقبل في حال وجود مدرب يطور من قدراته

 

7_ إيطاليا نفسها مع فينتورا إبتعدت عن المنجه الدفاعي المنظم وهذا أفقدها أهم ميزة تميزها عن باقي منتخبات العالم

 

8_من يردد نغمة إنتهاء موضة الكرة الدفاعية لم يرى منتخب السويد نفسه ..فأحفاد الفايكينج ليسوا بالفريق المرعب هجوميا ولكنه فريق منظم وإعتمد مدربه يان أندرسون على خلق منظومة دفاعية محكمة والإعتماد على براعة فورسبيرج وبيرج في الهجوم وهذه الطريقة نجحت نجاحا مبهرا أمام هولندا وإيطاليا وحتى فرنسا بكل نجومها خسرت من السويد وهذا أقوى دليل على إن الكرة الواقعية لم تمت ولن تموت

 

9_ منتخب مصر قبل قودم هيكتور كوبر كان منتخبا ضعيفا ومترهلا وفقد كل أنيابه وكان الجميع في إفريقيا يحلم باللعب معه سواء في القاهرة أو خارجها وخلال أشهر قليلة فقط نجح كوبر بقيمته التدريبية العظيمة في تغيير كل شيء وإعادة المنتخب ليكون من أقوى منتخبات إفريقية وأكثرهم وعيا وتخطيطا بالطريقة الدفاعية المنظمة

 

10_البرازيل عادت لهيبتها مرة أخرى عندما إعتمد تيتي على نفس النهج الذي إعتمده كارلوس ألبيرتو سابقا بصناعة فريق دفاعي منظم وتقوية وسط الملعب دفاعيا وبدنيا وعدم الإنجراف للهجوم وللعناصر الدفاعية

 

11_ عندما سقط تشيلسي قبل كونتي …ماأعاد الفريق للواجهة هو التنظيم الدفاعي الرصين

 

12_ أتلتيكو مدريد عندما كان يلعب بطريقة دفاعية محكمة وبكقافة عددية في وسط الملعب كان قويا للغاية وعندما غير سمييوني الطريقة بعناصر خاطئة تراجع نسق الفريق

 

13_زين الدين زيدان لم ينجح مع ريال مدريد إلا بتأمين دفاعة وتطوير عمل كاسيميرو بالتحديد

 

14_ فالفيردي لايعلب بطرق التيكي تاكا والأداء الهجومي الكاسح ولو فكر في ذلك مع عناصر برشلونة الحاليين لفشل تماما ولكنه لعب بالطريقة المتوازنة جدا وهذا سبب نجاح برشلونة في البداية

 

15_اليوفنتوس تأهل نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في آخر ثلاثة مواسم عندما كان دفاعه الأقوى في العالم

 

16_ مانشستر يونايتد سقط قبل وصول مورينيو وبعد رحيل فيرجسون لأن دفاعة كان ضعيفا للغاية وهذا مانجح مورينيو وفي تدشينه في أول مواسمه فحقق الفريق ثلاثة ألقاب وهذا الموسم ينافس حتى الآن على كل الجبهات

 

17_ آلاف الامثلة تؤكد إن كرة القدم الدفاعية لم تمت ولن تموت ولكن الأهم هو تواجد عناصر اللعب التي تكفل تحقيقها وكرة القدم الجميلة ليست بيد المدرب فقط ولكن تحتاج للاعبين قادرين على أدائها وإلا ستنقلب فوضي كبيرة.

 

 




جميع الحقوق محفوظة لـ هاي كورة © 2017
64