السيتى وموناكو … ملحمة من الأخطاء القاتلة بين جوارديولا وجارديم ! - هاي كورة
  • FaceBook
  • Twitter
  • rss


تابعنا على تويتر حمل تطبيق الاندرويد حمل تطبيق الآي فون

السيتى وموناكو … ملحمة من الأخطاء القاتلة بين جوارديولا وجارديم !

هاى كورة _ ربما كانت مباراة مانشستر سيتى وموناكو التى إنتهت بإنتصار السيتى بخمسة أهداف مقابل ثلاثة أهداف فى ذهاب ثمن نهائى دورى أبطال أوروبا على أرضية ملعب الإتحاد واحدة من أجمل مباريات الموسم بالنسبة للكثيرين ولكنها أظهرت جوانب سلبية للغاية فى الفريقين فى مباراة أخفق فيها المدربين بشكل كبير فى النسق الخططى.

جوارديولا كعادته مع السيتى تفلسف بشكل فج كالعادة بطريقة اللعب 4_1_4_1 التى لاتناسب قدرات الفريق خصوصا الدفاعية وعلى الرغم من الهجوم الكاسح للفريق وسيطرته على المباراة لكن موناكو كلما كان يتسلم الكرة فى نصف الملعب نجد نسق دفاعى كارثى من السيتى ولولا إهدار فالكاو لضربة جزاء وعدم تصديق لاعبى موناكو أنفسهم بأنهم منتصرين فى ملعب الإتحاد مع إنخداع جاردريم مدرب موناكو بالنتيجة وعدم تركيزه على تحجيم المباراة لكانت النتيجة صعبة جدا على المان سيتى.

جوارديولا اخطأ جدا بالدفع بفيرناندينهو كظهير وبالطبع الجميع ينتقد دفاع مانشستر سيتى المظلوم بشدة مع طريقة لعب جوارديولا التى لايوجد بها أى عمق دفاعى من وسط الملعب على الإطلاق وإذا نظرنا سنجد ستونز وأوتامندى كانا مشاريع دفاعية ممتازة مع فالنسيا وإيفيرتون ولكن أصبحنا نراهم بمنظر الأبله حاليا بسبب تعرضهم لضغط هجومى رهيب من الخصوم فى ظل عدم وجود تغطية دفاعية من وسط الملعب.

الأغرب إن جوارديولا لم يكن مقتنع تماما بيايا توريه وإستبعده نص موسم كامل والآن أصبح يلعب به وحيدا فى وسط الملعب دون متوسط ميدان دفاعى بجواره فأصبح السيتى عباره عن مجانين فى الأمام يمتلكون كل مهارات كرة القدم وشوارع خلفهم ويحسب له إنه تدارك الامور بسرعة بإخراج فيرناندينهو وإدخال زاباليتا وهذا ساعد الدفاع على تنظيم أموره أكثر فى الشوط الثانى بعيدا عن الربع ساعة الكارثية التى شهدت إهدار فالكاو لضربة جزاء ثم تسجيله لهدف تاريخى سيظل عالقا فى الأذهان لفترة طويلة.

جارديم هو الآخر إرتكب أخطاء ساذجة اهدرت منه مباراة كانت فى المتناول أولا بعدم إشراك موتينهو من البداية فموتينهو كان قادرا على السيطرة على نص الملعب فى وجود فراغات كبرى فى وسط ملعب السيتى كما إنه لو شارك حتى مبكرا فى المباراة كبديلا كان قادرا على إمتصاص حماس السيتى وتهدئة رتم المباراة بعد هدف فالكاو الثالث ولكن جارديم كما سردنا سابقا إنجرف للمباراة وظن إنه قادرا على الفتك بهدف رابع وإنهاء المباراة فإنقلب السحر على الساحر وخرج متأخرا بهدفين وتبقى كل الإحتمالات واردة فى مباراة الإياب ولكن سيكون من الصعب على موناكو مقاومة هجوم السيتى المجنون ربما سيسجل اهدافا كثيرة ولكن سيقبل أهداف أيضا من مانشستر وتبقى النتيجة مرهونة على وضع طريقة لعب مناسبة إما من جوارديولا وإما من جارديم.

 




التعليقات مغلقة.

جميع الحقوق محفوظة لـ هاي كورة © 2019
72